الاثنين، أغسطس 28، 2006

شغل دماغك

في جريدة الدستور وبالتحديد في صفحة رأي أعجبني هذا السؤال وكان الآتي إجابتي عليه.....
متي كانت آخر مرة اشتريت فيها منتجا مصريا؟ وماهو؟ ومتي كانت آخر مرة اشتريت فيها منتجا صينيا؟ وماهو ؟ وما الفارق بين الاثنين؟

آخر منتج مصري اشتريته كان من شهرين أو أقل.
وهو : تربيزة مكواه.
أغراني وأقنعني بشرائها بائع الادوات المنزلية وهو يعدد مزاياها وقوتها وأنا قتها.
وحين سألته : ودي صناعة أية؟
رد محسوراً وكأنه أيقن أن البيعة طارت من يده: مصري يافندم، بس صدقيني دي كويسه جدا وأنا بايع منها لناس كتير وكلهم بيشكروا فيها، وبعدين المفروض المصرين يشجعوا الصناعة الوطنية ويشتروا منتجات بلدهم.
تحمست لجملته الاخيرة ، وبما أني مصرية والنيل رواني والخير جواني اشتريتها بطيب خاطر وتغاضيت عن سعرها الاغلي عن مثيلتها من الصناعات الاجنبية.
ووضعتها في أحد أركان المنزل ، وفي أول استعمال أحترق الغطاء الذي من المفترض إنه مصنوع من قماش يحتمل الحرارة العالية ..قولت يلا ماتدقيش قدره كده!
وبعد الاسبوع الاول بدأت الارجل المعدنية تتلون بلون جديد يميل الي الصدأ ...قولت يلا ماتدقيش حتي كده شكلها أنتيكه!
ثم أعلن المطاط المحشو به طرف الارجل المعدنية تزمره ورفضه البقاء في مكانه. وبدأت الاطراف المعدنية للارجل تحفر خطوطا ومثلثات علي سيراميك الارضية ..قولت يلا جت علي دي!
في الاسبوع الثالث بدأت أعراض الشلل الرعاش علي الارجل تبعها هشاشه وليونة في المفاصل..حتي صرت لا افاجأ عندما تعلن التربيزة عن حاجتها الي تمديدة علي الارض اثناء كي ملابسي عليها!
ومنذ حوالي أسبوعين احيلت التربيزة للمعاش وتقبع الآن في ركنها في المنزل كمخلفات الحرب ، وعندما يسألني أحد عنها لا أتردد في أن أقول انها تربيزة مكواه أنتيكة اشتريتها من أحد المزادات بالشئ الفلاني حيث كانت مدام نابليون تكوي عليها ملابس زوجها!!

أما آخر مرة اشتريت فيها منتج صيني كانت أمبارح.
وهو: مكواة
بدل من المكواه القديمة التي تحطمت 600 حته في السقطة الاخيرة لتربيزة المكواه المصرية !

أما الفارق بين الاثنين فواضح جداً ..دي تربيزة مكواه ودي مكواه مش محتاجه ذكاء يعني!

الأربعاء، أغسطس 23، 2006

وأخرتها معاكي يا دنيا




كثيراً ما توجهنا محن الحياة واختبارتها القاسية فنظن ونحن في زروة معاناتنا اننا لا نستطيع مهما حاولنا أن نحتمل الحياة بعدها
ثم ما تلبث إرادة الحياة في داخلنا أن تثبت لنا كل مرة اننا قادرون علي تخطي أقصى الالام بعد حين
.وعلي مواصلة الرحلة في طريقها المرسوم رغم كل الصعوبات .
وما أكثر ماتجرف الحياة من أحزان والام كانت في قمة أوراها تكوينا بلسع النار ثم أخمدها الزمن شيئا فشيئا
حتي اصبحت كأثار الجراح القديمة لا تؤلمنا وان تركت بعض ندوبها في روحنا لتذكرنا ألا نجرح أنفسنا ثانية.

عبد الوهاب مطاوع

الأربعاء، أغسطس 16، 2006

تهنئة

بنت عمي كتبت عني!!!


أصبحت هي دفتر يومياتي قبل معرفتي بها كنت أجلس كل ليلة إلي مفكرتي وأشكو لها حالي أو أسعدها بأسعد لحظاتي وهكذا كانت تمر حياتي بلا أنيس سوي قلمي وأوراقي ‘ومنذ معرفتي بها هجرت كتابة يومياتي فأصبحت هي أختي وأبنتي وصديقة رحلتي وهي حبوبي المهدئة ألجأ إليها كلما عصفت بي الأنواء ‘ أتصل بها تليفونياً كل ليلة لأخبرها عن أحداث يومي كلها فأشعر وكأني أتجاذب أطراف الحديث مع قطعة من نفسي فأفكارنا تكاد تكون وكأنها نابعة من كيان واحد وبيتها هو بيتي الثاني ألجأ إليه كلما ضاقت بي الدروب ووالدتها هي أمي الثانية التي أعشقها كعشقي لأمي.تلك هي أبنة عمي دعاء ، رقيقة نقية لا يسعك إلا أن تدمنها وتعشق خفة دمها حتي الثمالة وهي أعقل من بنات جيلها بمراحل أبدعت والدتها في تربيتها ووهبتها كل ماتحتاجه لتكوين شخصية جذابة .فبارك لنا فيها يالله

بجد يا أم أحمد أخجلتيني وفرحتيني ورسمت بسمه جميلة علي شفايفي كنت محتاجها قوي
ربنا يخليكي ليه ومتحرمش منك أبداً

الاثنين، أغسطس 14، 2006

عقبال أملتكم


فاجأني زميل التدوين من زمااااااااان
بترشيحي لجائزة نوبل في الفاروستولوجي
وفي محاولة منه لإحراجي بالكبريت ههههههههههه

سألني عن معني الفاروستولوجي!!!

بس علي مين ....علمي علمك يابني

!!!

!

الثلاثاء، أغسطس 08، 2006

ردوا الرسالة ياعرب

هذه طفلة إسرائيلية دعاها جيش الاحتلال الصهيوني لتكتب رسالتها لأطفال فلسطين ولبنان على صاروخ سيمزق أجسادهم


لو كانت صاحبة هذه الصورة طفلة فلسطينية لقامت الدنيا ولم تقعد وهي تتحدث عن وحشية الفلسطينيين والعرب والمسلمين الذين يعلمون أطفالهم القتل وسفك الدماء..لكنها - يا سادة- لطفلة إسرائيلية دعاها جيش الاحتلال الصهيوني لتكتب رسالتها لأطفال فلسطين ولبنان على صاروخ سيمزق أشلاءهم.. وهذه الدعوة لا تدل إلا على ذروة الإنسانية.. إنسانية الغرب التي تنظر للعرب على أنهم أدنى بكثير من الحيوان


هؤلاء من استلموا الرسالة





الاثنين، أغسطس 07، 2006

ونفضل في طبيعة الحال أن يكون القتال في الميدان


فليسمع مني اليوم كلاما واضحا جدا إذا قصفتم عاصمتنا سنقصف عاصمة كيانكم الغاصب..

إذا قصفتم بيروت فالمقاومة الإسلامية ستقصف مدينة تل أبيب
وهي قادرة على ذلك بعون الله تعالي."
أؤكد أن قصفنا للمستعمرات سواء في الشمال أو ما بعد حيفا أو وصولا إلى تل أبيب طالما أصبحت الأمور واضحة هو رد فعل وليس فعلا.
تعتدون على مدننا على قرانا على مدنيينا على عاصمتنا نحن نقوم برد فعل.. في أي وقت تقررون فيه وقف حملاتكم على مدننا وقرانا ومدنيين وبنانا التحتية نحن لن نقصف بالصواريخ أي مستعمرة أومدينة إسرائيلية ."

ونفضل في طبيعة الحال أن يكون القتال في الميدان"

الحسابة بتحسب! Free Web Counter
كيف تنشىء مدونة تدوين .. عالم المدونات كلام مش بفلوس!