الاثنين، أغسطس 28، 2006

شغل دماغك

في جريدة الدستور وبالتحديد في صفحة رأي أعجبني هذا السؤال وكان الآتي إجابتي عليه.....
متي كانت آخر مرة اشتريت فيها منتجا مصريا؟ وماهو؟ ومتي كانت آخر مرة اشتريت فيها منتجا صينيا؟ وماهو ؟ وما الفارق بين الاثنين؟

آخر منتج مصري اشتريته كان من شهرين أو أقل.
وهو : تربيزة مكواه.
أغراني وأقنعني بشرائها بائع الادوات المنزلية وهو يعدد مزاياها وقوتها وأنا قتها.
وحين سألته : ودي صناعة أية؟
رد محسوراً وكأنه أيقن أن البيعة طارت من يده: مصري يافندم، بس صدقيني دي كويسه جدا وأنا بايع منها لناس كتير وكلهم بيشكروا فيها، وبعدين المفروض المصرين يشجعوا الصناعة الوطنية ويشتروا منتجات بلدهم.
تحمست لجملته الاخيرة ، وبما أني مصرية والنيل رواني والخير جواني اشتريتها بطيب خاطر وتغاضيت عن سعرها الاغلي عن مثيلتها من الصناعات الاجنبية.
ووضعتها في أحد أركان المنزل ، وفي أول استعمال أحترق الغطاء الذي من المفترض إنه مصنوع من قماش يحتمل الحرارة العالية ..قولت يلا ماتدقيش قدره كده!
وبعد الاسبوع الاول بدأت الارجل المعدنية تتلون بلون جديد يميل الي الصدأ ...قولت يلا ماتدقيش حتي كده شكلها أنتيكه!
ثم أعلن المطاط المحشو به طرف الارجل المعدنية تزمره ورفضه البقاء في مكانه. وبدأت الاطراف المعدنية للارجل تحفر خطوطا ومثلثات علي سيراميك الارضية ..قولت يلا جت علي دي!
في الاسبوع الثالث بدأت أعراض الشلل الرعاش علي الارجل تبعها هشاشه وليونة في المفاصل..حتي صرت لا افاجأ عندما تعلن التربيزة عن حاجتها الي تمديدة علي الارض اثناء كي ملابسي عليها!
ومنذ حوالي أسبوعين احيلت التربيزة للمعاش وتقبع الآن في ركنها في المنزل كمخلفات الحرب ، وعندما يسألني أحد عنها لا أتردد في أن أقول انها تربيزة مكواه أنتيكة اشتريتها من أحد المزادات بالشئ الفلاني حيث كانت مدام نابليون تكوي عليها ملابس زوجها!!

أما آخر مرة اشتريت فيها منتج صيني كانت أمبارح.
وهو: مكواة
بدل من المكواه القديمة التي تحطمت 600 حته في السقطة الاخيرة لتربيزة المكواه المصرية !

أما الفارق بين الاثنين فواضح جداً ..دي تربيزة مكواه ودي مكواه مش محتاجه ذكاء يعني!

12 Comments:

At الأربعاء, أغسطس 30, 2006 10:05:00 ص, Blogger meho said...

اياكى وشراء الحاجات المصرية ...فكرت اشترى مروحة سقف ..سألت قالولى عليكى وعلى اليابانى فخلاص نزلت وأنا مستجمعة كل قواى على ان اشترى اليابانى ..اذ فجأة خير اللهم اجعله خير ...الراجل قعد يقوللى نفس البوقين اللنتى كتباهم ...فاشتريت المصرى ...المهم مافيش يومين ...والملروحة بدأت تتطوح و تعمل أصوات غريبة كده ..اتابى الهانم الملفات بتتحرق ...نصيحة ماحدش يشترى المصرى
و يجعله عامر .....

 
At الأربعاء, أغسطس 30, 2006 8:40:00 م, Anonymous رحمة said...

دمك زي السكر يا دعاء

 
At الخميس, أغسطس 31, 2006 8:05:00 ص, Blogger مهندس مصري said...

وصفك رائع ويحسسني بالمرارة لما الت اليه الصناغة المصرية

 
At الخميس, أغسطس 31, 2006 4:05:00 م, Blogger دعاء غريب said...

meho:
والله عندك حق ، بس لو فعلا كلنا عملنا كده وماحدش اشترى المصري مين هيشتريه؟
لازم رأس المال ياخد باله كويس قوي من الموضوع ده ويبدأ يحسن انتاجه
لاني أنا كمصرية معنديش مانع ابداً اني اشتري انتاج بلدي بس لما الانتاج ده يكون هينفعني مش هيخسرني!
وربنا يجعله عامر..(مين عامر ده بالمناسبة(


رحمة:
الله يخليكي ده انت اللي سكر


سليما:
شرفتني بزيارتك ويارب اكون عند حسن ظنك

 
At الجمعة, سبتمبر 01, 2006 1:09:00 ص, Blogger moony said...

(حتي صرت لا افاجأ عندما تعلن التربيزة عن حاجتها الي تمديدة علي الارض اثناء كي ملابسي عليه)

فطستينى من الضحك لما قريت الجمله ديه حسيت انى فى فيلم كرتون.بس للاسف ده شىء طبيعى لما تجيبى بضاعه مصريه للاســـــــــــــف

 
At السبت, سبتمبر 02, 2006 4:30:00 م, Blogger دعاء غريب said...

مبسوطة قوي اني قدرت أضحكك
ده كفاية عندي وبالدنيا ومافيها
هو انا اطول ارسم ضحكة او بسمة علي وجه انسان
سعيدة بزيارتك جدا

 
At الأحد, سبتمبر 03, 2006 1:16:00 ص, Anonymous دكتور سعيد said...

أسلوبك حلو قوي
فخور بيكي بجد
للامام دايما
خالو سعيد

 
At الأحد, سبتمبر 03, 2006 10:51:00 ص, Blogger LAMIA MAHMOUD said...

ما احنا قلنا بقى بنستورد كل حاجة خلاص بطلنا نتعب نفسنا

 
At الأحد, سبتمبر 03, 2006 1:07:00 م, Blogger sahar said...

انا زعلانه علي سمعه منتجاتنا بس ليه بلاحظ ان دايماً الحاجات اللي بنصدرها هي الحاجات الممتازة والباقي لينا

 
At الأحد, سبتمبر 03, 2006 3:24:00 م, Blogger دعاء غريب said...

دكتور سعيدـ خالي الغزيز

نورت البلوج بزيارتك وتعليقك
ياخالو انت اللي فخر ليه ولكل العيلة ولمصر كلها
ولو أنا كنت كويسه فده بفضلك انت وبفضل تربيتك ليه
ربنا يخليك لينا

LAMIA MAHMOUD
فعلا أحنا اللي وصلنا نفسنا للحال ده
او حكومتنا علشان مانظلمش نفسنا

نورتيني بزيارتك


saher
يااهلا ياأهلا ايه يابنتي الغيبة الطويلة دي
مبروك تصليح الكمبيوتر
وحشتينا والله

 
At الاثنين, سبتمبر 04, 2006 7:52:00 م, Blogger كازانوفا said...

اه فعلا انا قريت الموضوع ده فى الدستور بتاع شغل دماغك بس اساسا مصر فيها ايه الوحيد يشتريه يا بنتى ده يدوبك الخضار والاكل بس تقوليلى اجهزة اجهز ايه بس دنا اشتريت ماكينة حلاقة بالكهربا مصرية الصنع يعنى وفرحت اوى بكلمة ميد اين ايجبت وجاى بحلق بيه لقيت شعرى زى مهو وبعد كده عليت مستوى الحلاقة فيها حبت الشعر اللى شيلتهم من دقنى لقيتهم بيطلعوا على وشى يعنى منها ماكينة حلاق واسيتشوار

ويجعله عااااااااامرر

 
At الاثنين, سبتمبر 04, 2006 11:37:00 م, Blogger دعاء غريب said...

ياعم ياعم
بسطتني والله يعني قريتها في الدستور
أنا اتشهرت اهو
بس انت مقولتليش رأيك فيها!

علي فكرة حلوة قوي مكينة الحلاقة دي هبقي أكتب عنها المرة الجاية

وعمار يامصر

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home

الحسابة بتحسب! Free Web Counter
كيف تنشىء مدونة تدوين .. عالم المدونات كلام مش بفلوس!